.
 
الرئيسيةقناة اليوتوببحـثس .و .جالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 الرجل الذى خرج من القبر حيا قصه تقشعر منها الابدان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير الظلام

عضو مبتدئ
 عضو مبتدئ
avatar

المشاركات المشاركات : 31

مُساهمةموضوع: الرجل الذى خرج من القبر حيا قصه تقشعر منها الابدان   01.10.13 22:44

الرجل الذى خرج من القبر حيا قصه تقشعر منها الابدان

عاد من الموت ليروي قصة الرعب والفزع في القبر

المعجزة..

حقا انها حالة عجيبة لاتتكر سوى مرة واحدة في كل مليون حالة..قصة عجيبة بدا صاحبها يرويها بكل مابها من فصول مثيرة واحداث غريبة.. كيف لانسان ان يدخل القبر جثة هامدة بعد أن يتم تكفينه ويبقى في القبر المظلم وحده لمدة 4 ايام ثم فجاة يعود للحياة.. وكانه كان نائما.. هي ليست قصة من وحي الخيال وانما قصة حقيقية بطلها شاب يدعى حسين عبد العظيم نعمان عمره 35 سنة يعمل( قهوجي) في مقهى بحي منشية ناصر باطراف مدينة القارة العاصمة المصرية والذي ا صبح حديث مصر كلها بعد عودته للحياة مرة اخرى بعد موته ودفن جثته بواسطة اسرته.
يقول حسين الذي حولته الصدمة والحادث الغريب إلى كهل عجوز رغم ان سنوات عمره لاتتجاوز35 عاما لكن ماتعرض له يفوق أي تصور وقدرات البشر. فهو شخص عاش لمدة(100) ساعة وعاش بين الاموات نفس المدة..
يقول حسين: كنت اعيش حياتي بشكل عادي وطبيعي وكنت اعمل بمقهى متواضع واحصل على اجر يومي واعيش حياة بسيطة مثل الآف وملايين الفقراء مات ابي وعمري9 سنوات وتركني وشقيقاتي الخمس بدون مصدر رزق وخرجت للعمل في هذا السن الصغير حتى استطيع انفق على شقيقاتي ووالدتي المريضة.

غيبوبة..

مرت السنوات بسرعة. وبلغت الثانية والثلاثين عاما وتزوجت شقيقاتي. ورحت انا ابحث عن عروس حتى عثرت على فتاة احلامي.وقررت الارتباط بها. رحت ادخر كل مااعمل به من نقود حتى احقق حلم حياتي واتزوج من الفتاة إلتي احلم بها.
واعتقدت ان الدنيا ابتسمت لي من جديد وسوف اعيش بشكل طبيعي. حتى كانت الليلة التي سقطت فيها في المقهى مغشيا علي. وتم نقلي إلى المستشفى لاسعافي. بعد اجراءالفحوصات الطبية اكد الاطباء انني سليم ولا يوجد بي أي مرض اعاني منه. وعدت إلى منزلي واستسلمت للنوم ولم ادري بشي حولي .. وفي الصباح راحت والدتي توقظني من نومي حتى الحق بموعد العمل في المقهى. لكن لم اجبها . طرقت الباب وحاولت ايقاظي بشق الطرق وسكبت على وجهي المياه وأنا نائم لكن لم اتحرك. راحت تصرخ وقام الجيران بنقلي إلى مستشفى احمد ماهر بالقاهرة كنت في غيبوبة,وبعد اجراء الفحوصات الطبية طالب الاطباء بضرورة بقائي في مستشفى. بعدها اعلن الاطباء وفاتي لكل المرافقين وبدأت اجراءات الدفن.

القبر..

غسلوني ثم كفنوني وشيعوا جنازتي حتى المقابر ودفنوني ثم تركوني وحدي داخل القبر وعادو إلى المنزل يتقبلون العزاء في.. يصمت حسين ثم يضيف قائلا: مر يومان وأنا في القبر جثة هامدة بلا حراك لااشعر بشي.. لاهمس ولاحركة. لاادرك ظلمة القبر التي تحيط بي. ولااشعر ببقايا جثة اقربائي او اشتم الروائح الكريهة التي تلف المكان. حتى بدأت اعود إلى الحياة. وبدأت اشتم روائح كريهة. ووجدت نفسي في مكان مظلم جدا . رحت اتحسس جسدي فوجد كمية من القطن في اذني وفمي وقطعه من القماش تلف جسدي. تلمكني شعور بالخوف الشديد يصعب وصفه.. تخلصت من الكفن. وقتها ادركت انني في قبر. عندما امسكت بجمجمة كانت بجواري. ورحت اصرخ ولم يسمع بائي ولم يرى دموعي أي انسان. هزت صرخاتي اركان القبر. ظللت اصرخ في الظلام لمدة يومين كاملين دون جدوى.

رعب..

يومان كاملان وأنا اصرخ. واعيش داخل القبر بدون ماء او طعام. اشتم رائحة كريهة جدا ثقب صغير جدا باحد جدران القبر كان ينبعث لي بضوء خافت وبسيط اشاهد منه حركة المارة واصرخ عليهم لكن لايجيبني احد. حتى إذا حل الظلام اعود إلى ظلمة القبر الشديد. كان كل همي ان يسمعني احد ويخرجني إلى النور مره اخرى. كنت في قمة الرعب والفزع.

ماذا حدث؟

سؤال واحد رحت اسئله لنفسي عشرات المرات ماالذي اتى بي إلى هنا .. إلى داخل هذا القبر المظلم وماذا حدث؟ كيف تحولت إلى انسان ميت لكني لم اصل إلى اجابة ورحت اكرر الصرخات مرة اخرى بحثا عن الامل حتى جاء الامل.. جنازة احد الموتى. تم دفنها. وانصرف المشيعون جميعا وباقي الحانوتي( التربي) ومعه ثلاثة رجال اخرون. رحت اصرخ حتى سمعوا صرخاتي. فجاءو إلى القبر . وتحدثو إلى وقتها ادرك ان الامل عاد من جديد. بعضهم خاااف مني واكد انني عفريت. لكن التربي قرر ان يفتح باب القبر الحديدي. وقام ب**ر القفل ونزل إلى داخل القبر فوجدني حيا. فأسرع باخراجي وهو في حالة فزع شديد. وعندما اخرجني سقط التربي داخل القبر ولفظ انفاسه الاخيرة من هول الصدمة وفارق الحياة.

حياة.. موت

ويضيف حسين وجدت نفسي اقف وسط مقابر عاريا من ملابسي كما ولدتني امي .. جسدي كله يرتعد.. شعر راسي يقف رغم ارادتي انعقد لساني فلم يعد ينطق بكلمة واحدة. حتى جاء سائق تا**ي ونقلني إلى مستشفى وهناك اصيب الاطباء بدهشة شديدة وبعضهم خاف الاقتراب مني ووصفوني بالعفريت.

خوف..

وعندما علمت والدتي سقطت مغشيا عليها من هول الصدمة لانها كانت مريضة بالقلب فقد كانت المفاجاة قاسية عليها وكادت ان تفقد حياتها..
وظلت هي الوحيدة التي تتحدث معي بينما ابتعد عني الجميع خوفا مني . حتى تاكدو انه امر الله ولا دخل لي فيه. لكن خطيبتي الاعتراف بعودتي إلى الحياة مرة اخرى.
ففسخت خطبتها. واصرت على ارتداء الملابس السوداء حزنا علي.. بل وحررت ضدي محضرا تهمتني بالإساءة إلى خطيبها الذي مات قبل عدة ايام حتى تاكدت من صدق كلامي فعادت إلي مرة اخرى لكنني رفضت الزواج منها لانها تخلت عني

موت..

لقد شهدت موت.. بل عشت الموت. شاهدت مناظر واشياء مرعبة داخل القبر يصعب وصفها. شاهدت جثة إلى جواري. وتخيلت الثعبان داخل القبر والنار وجهنم. وحتى اليوم تنتابني حالة هياج غير عادية تدفعني إلى قتل أي شخص يقابلني. شعر راسي إذا قمت بحلقه ينمو في يوم واحد بسرعه كبيرة. لايمكن لانسان ان يتحمل ماتحملته من اهوال 4 ايام مع الموتى في قبر مظلم فقط اتمنى السفر لاداء فريضة الحج...


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرجل الذى خرج من القبر حيا قصه تقشعر منها الابدان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ادب وشعر :: القصص والروايات-
انتقل الى: